قائمة الشرف



العودة   منتديات مركز صوت الجنوب العربي (صبر) للحوار > قسم المنتديات الأخبارية و السياسية > المنتدى السياسي

القرآن الكريم - الرئيسية - الناشر - دستور المنتدى - صبر للدراسات - صبر نيوز - صبرالقديم - صبرفي اليوتيوب - سجل الزوار - من نحن - الاتصال بنا - دليل المواقع - قناة عدن

عاجل



آخر المواضيع

آخر 10 مواضيع : معلومات تكشف لأول مرة .. كيف يفكر السفير السعودي ال جابر ولماذا يقف الى جانب اخوان ال (الكاتـب : سيف الجنوب - مشاركات : 0 - المشاهدات : 24 - الوقت: 12:38 AM - التاريخ: 10-21-2019)           »          الشهداء 2015 - 2019م (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 81 - الوقت: 07:06 PM - التاريخ: 10-10-2019)           »          الضالع من نصر ا الى نصر (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 147 - الوقت: 09:22 AM - التاريخ: 10-09-2019)           »          استشهاد / سعيد القميشي في عزان شبوة (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 164 - الوقت: 11:16 AM - التاريخ: 10-03-2019)           »          الاخت الإعلامية الجنوبية ليلى ربيع (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 129 - الوقت: 01:38 AM - التاريخ: 10-03-2019)           »          الاخت الإعلامية الجنوبية ليلى ربيع (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 316 - الوقت: 01:38 AM - التاريخ: 10-03-2019)           »          التعازي والمواساة لقيادة وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 308 - الوقت: 11:11 PM - التاريخ: 09-13-2019)           »          الاحتلال اليمني الارهابي يستهدف مدينة شبام التاريخية (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 281 - الوقت: 10:47 AM - التاريخ: 09-12-2019)           »          بيان قبائل شبوة (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 403 - الوقت: 10:20 AM - التاريخ: 09-12-2019)           »          اسوأ احتلال استعماري عرفته البشرية (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 250 - الوقت: 09:17 AM - التاريخ: 09-12-2019)

إضافة رد
  #1  
قديم 12-03-2016, 09:28 PM
عضو فضي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2015
المشاركات: 1,248
افتراضي في تقرير تحليلي يرصد أهم وأبرز المحطات الفاصلة في تاريخ العاصمة .. سلطة عدن...عام من


في تقرير تحليلي يرصد أهم وأبرز المحطات الفاصلة في تاريخ العاصمة .. سلطة عدن...عام من الكفاح والبناء



2016/12/03م الساعة 09:07 PM (عدن / الأمناء نت / سيف الحالمي )

قبل عام من الان كانت عدن كبرى مدن الجنوب وعاصمة دولتها السابقة تعيش تحت رحمة مليشيات وعصابات محلية تسيطر على المدينة وتتشاطر السيطرة على مربعاتها واحياءها المكتظة ووفر مناخها الامني الرديء. انذاك كل العناصر الكفيلة بنمو التنظيمات المتطرفة التي سيطرت على كميات كبيرة من الاسلحة بعد هزيمة القوات التابعة لجماعة الحوثي والرئيس السابق علي صالح وفي الوقت الذي كانت عدن تسير فيه الى الهاوية كانت الجماعات الدينية تقوم بترسيخ اقدامها في ارضية المدينة وتمارس كل انواع الفوضى والقتل والاغتيالات وترافق هذا مع غياب كلي للحكومة الشرعية التي لاذ معظم اعضائها بالفرار الى العاصمة السعودية الرياض
في المجمل عاشت عدن لحظات قاتمة في تاريخها شطبت كليا الصورة التي ترد على مخيال المتابع عنها كمدينة كوسموبوليتية منفتحة وعادة ماتوصف بأنها واحة التعدد والعصرنة وميناء عريق كان يعد الثالث من حيث الاهمية العالمية فقد تركت الحرب جروحا غائرة في جسدها وبنيتها النفسية وخنقتها العصابات الليلية وتدهورت الخدمات الاساسية وحوصر سكانها على كل الاصعدة ورغم خروج القوات المعتدية منها الا ان مليشيات صالح والحوثي تركت كثير من كبار انصارها ليديروا امور المدينة بوسائلهم الخاصة
محاولة السلطة الشرعية المتواجدة في الرياض بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي لتطبيع الحياة اصطدمت بتغول الجماعات الارهابية التي ترجمت هذا باغتيال اللواء جعفر سعد الذي تم تعيينه من قبل هادي والتحالف العربي بتفجير ضخم استهدف موكبه مما ادى الى مصرع سعد وعدد من مرافقيه .
في الاثناء كان بامكان المرء ان يشهد عمليات المبايعة التي يقوم بها عدد كبير من الشبان صغار السن لامراء القاعدة لقاء مبالغ مالية ضخمة كما واصبح مالوفا مشاهدة العروض العسكرية التي

ينفذها التنظيم وبخاصة في حي المنصورة الذي يعد مرتعا للجريمة المنظمة .
ولجأ هادي حينها الى الحراك الجنوبي المطالب بالاستقلال في محاولة حثيثة لاعادة الامن والاستقرار وتطبيع الاوضاع واستعادة المؤسسات وتم تعيين عيدروس الزبيدي قائد المقاومة الجنوبية محافظا للمحافظة وشلال شائع مديرا للشرطة ليحتدم الصراع بين المحافظ ومدير الامن من جهة والتنظيمات المتطرفة من جهة اخرى وتزايدت عمليات الاغتيالات التي استهدفت نشطاء وقيادات ميدانية وكوادر عسكرية مقربة من الحراك الا ان عجلة التغيير كانت حينها قد دارت الى الامام واضحت جماعات الفوضى بين فكي كماشة وشهدت عدن في الشهور التالية عملية تجفيف كبرى لمنابع الدعم للمتطرفين وحصار خانق افقدهم التوازن فتقلص نفوذها ولجأت الى عمليات يائسة في نفس التوقيت كان محافظ عدن يلمع نجمه في سماء عدن والمدن المجاورة ليحظى بدعم شعبي غير مسبوق

ولد اللواء الزبيدي في منطقة زبيد بالضالع 250كم عن عدن عام 1967 وتلقى تعليمه الابتدائي والثانوي في الضالع واكمل تعليمه في كلية الطيران وتخرج منها برتبة ملازم ثان بتقدير امتياز ومارس عمله كظابط في الدفاع الجوي ثم قوات النجدة حتى عام 94 التي خاض غمارها ضد قوات الرئيس صالح انذاك في جبهة دوفس ليغادر قسرا بعد سيطرة القوات الشمالية على كافة مدن الجنوب .
عاد الزبيدي مع عدد من الظباط الجنوبيين عام 96 وبدأ العمل السري في حركة حتم وتسبب هذا التوجه المناهض لصنعاء في اقصاء وقتل العشرات من قيادات الحركة وتوقفها بالكامل ليعود نشاطها العام 2010 بقيادة الزبيدي وكانت النواة الاولى لنشؤ ما اسمي لاحقا بالمقاومة الجنوبية التي خاضت حربا ضروسا اسفرت عن دحر قوات الحوثي وصالح من الجنوب . في اعقاب اغتيال المحافظ السابق جعفر محمد سعد تم تعيينه محافظا لعدن في ظرف هو الاصعب حسب عدد من المراقبين

بعد عام من تولي الادارة الجديدة لعدن يمكن للمراقب ان يلحظ انه لم يعد بالامكان اقامة عروض عسكرية للمتطرفين ولا مقرات قيادة يرفرف عليها علم اسود او غرف اعلامية تصدر بيانات تهديد للسكان فقد استأصل الجهاز الامني جذورهم وبالتالي لايمكن ان يتم تشبيه القاعدة في جنوب اليمن بنظيرتها في سوريا او العراق على سبيل المثال
ود أبت القيادات الامنية على تكرار مقولة ان هذه الجماعات تابعة للرئيس اليمني المخلوع صالح بشكل مباشر وكان مصيرها الهزيمة كنتيجة موازية للهزيمة العسكرية المدوية التي تلقاها صالح في عدن
تحديات ..وانتصارات
؛------------------
عادت الحياة الى طبيعتها بشكل شبه كامل في ظرف قصير نسبيا فالمدينة التي خرجت للتو من حرب طاحنة بقيت محط انظار العديد من القوى المحلية والدولية ويحيط ملفاتها المتعددة كثير من تعقيدات السياسة وصراع المصالح نتيجة موقعها الاستراتيجي ورمزيتها كعاصمة مؤقتة لليمن وعاصمة للجنوب كما يطمح لذلك انصار الحراك الجنوبي ووتتصاعد الاتهامات لحزب الاصلاح ( الاصولي وهو فرع لجماعة الاخوان ) بعرقلة عمل الادارة الجديدة في عدن والعمل على نشر الفوضى واصابة الحياة بالشلل لافشال كلا من محافظ المدينة ومدير الامن لاسباب سياسية تتمثل في رغبة الحزب في الاستحواذ على مقاليد الامور هنا وهو امر يمكن ملاحظته بسهولة وبشكل كبير فقد خرجت مولدات الكهرباء عن الخدمة لعدة مرات خلال الصيف اللاهب وامتلأت الشوارع بالمخلفات وحدثت تكتلات وتحالفات فيما بين شخصيات تتبع حزبي المؤتمر والاصلاح المهيمنة على القطاعات الحكومية كما سادت حالة من التذمر واتهامات بالعرقلة والابتزاز تجاه شخصيات تابعة للحكومة الشرعية جلها من المحافظات الشمالية
ورغم الدعم الكبير الذي قدمته كلا من الامارات والسعودية

لحليفيهما الزبيدي وشائع فإن عناصر في الشرعية اليمنية لازالت تزاول نفس التوجهات المضادة مما سبب خلل واضح عكس ازدواجية القرار
ويعتقد كثر ان قيادة السلطة المحلية قد حققت مواءمة كبيرة فيما بين التوجهات الاستراتيجية بالنسبة لمستقبل عدن والجنوب والتعاطي مع الواقع الآني مما اغاظ الخصوم لتستعر الحملات الاعلامية الموجهة نكاية بها

الجيران ...نظرة امل وتفاؤل
؛---------------------
لايخفي محافظ عدن ثقته بمواصلة الدعم الخليجي والسعودي لتنهض عدن والجنوب لجهة تحقيق الاستقرار الامني والاقتصادي ورغم قرار الرئيس هادي بنقل البنك المركزي من صنعاء الى عدن قبل عدة اشهر الا ان اغلب موظفي القطاغ العام لم يتقاضوا رواتبهم حتى اللحظة كما ان الرجل يشدد دائما على ضرورة اصلاح الجهاز الاداري في عدن لتؤدي المؤسسات الرسمية واجباتها بشكل افضل وتتم محاصرة الفساد فيها .
بالامس كان المحافظ يرعى حفل تخرج عدد من طلاب جامعة عدن وهي احد اعرق جامعات المنطقة العربية وهو امر كان من الصعب حدوثه العام الفائت واللافت انه لازال مصرا على حمل علم دولة الجنوب السابقة وهي رسالة صريحة بان مسيرة الاستقلال التي دشنتها المقاومة الجنوبية والحركة الاحتجاجية ماضية في طريقها
وتنظر دول التحالف العربي بقليل من القلق وقدر من الاطمئنان الى خطوات المدينة التي تعود تدريجيا تغرد بالحانها المفضلة وهي تحتضن بحر العرب وتفتح ذراعيها لكل من ساندها في الايام الحمراء
وتبدو عدن مجالا حيويا مثاليا للجيران على كل الاصعدة خاصة انها رفضت -بشيء من الحقد- اي تواجد ايراني على ارضها واستبسلت في اثبات هذا الا انهم يدركون تماما ارتباط ملف عدن طال الوقت ام قصر بملف الجنوب باكمله والذي لازال حبيس الادراج منذ سنوات ويبدو انه قد حان وقت اخراجه الى طاولات العلن..
وربما تكون كلمات محافظ عدن هي التعبير الانصع عن واقع حال المدينة العريقة اذ يلخصه بالقول : ان عدن تعود من جديد كعنوان بارز للثقافةو المدنية والتعايش والتنوير.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:39 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
الحقوق محفوظة لدى منتديات مركز صوت الجنوب العربي (صبر) للحوار 2004-2012م

ما ينشر يعبر عن وجهة نظر الكاتب أو المصدر و لا يعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة